منتدى الزنتان

هل الأخلاق تقبل التغير أم لا ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل الأخلاق تقبل التغير أم لا ؟

مُساهمة من طرف نور ليبيا في الجمعة ديسمبر 02, 2011 8:28 am


هل الاخلاق تقبل التغير أم لا؟ الله سبحانه وتعالى جعل في الإنسان غرائز وأخلاق لحكمة عظيمة،وغاية حميدة ،وليس المراد بالتغير قمع هذه الصفات ، وإزالة تلك الأخلاق بالكلية ،لأن ذلك مضاد لحكمة الله تعالى من خلقها ، ثم أن قمع تلك الصفات لا يمكن ولا يتصور
لقوله تعالى:"لا تبديل لخلق الله" الروم (30) .
وإنما المطلوب تهديب هذه الغرائز ،ورد الأخلاق إلى حد الإعتدال ،ولذا قال عليه الصلاة والسلام في الحديت الصحيح : "إنما بعثت لاتمم مكارم الأخلاق" .


ولنعد ألى السؤال المطروح وهو : هل الخلاق تقبل التغير أم لا؟

والجواب ان الخلاق تقبل التغير ،وإذا لو كانت لا تقبل التغير لم يكن للمواعظ و الوصايا في القران والسنة معنى ،وكيف ينكر تغيرها ونحن نرى الحيوان المتوحش يستأنس ،والكلب يعلم!كما في قوله تعالى :"مكلبين تعلمونهن مما علمكم الله " المائدة (4) . ،إلا أن بعض الطباع سريعة القبول ،و بعضها مستصعبة ، وهذا في الحيوان ، فكيف بالإنسان الذي خلق قابلا للتعلم !؟

وأما مايجري على ألسنة الناس من قولهم :"تغير جبل ولا تغير طبع" فلا يستقيم .لأن الحديث الذي ستند له هذا القول ضعيف ونصه:"إذا سمعتم بجبل زال عن مكانه فصديقوا ،وإذا سمعتم برجل تغير عن خلقه فلا تصديقوا به ،وإنه يصير إلى ماجبل عليه"
أتمنى أن اسمع أرائكم في هذا الموضوع .واسأل الله الإستفادة للجميع..
avatar
نور ليبيا
مشرفة
مشرفة

انثى عدد المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 28/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى